الأثنين 2016/01/25

اعتصام في إسطنبول رفضاً لممارسات النظام والتدخل الروسي

عودة لذي بدء مرددين هتافات الثورة اعتصم السوريون في مدينة إسطنبول، للتنديد بممارسات النظام السوري، ورفضاً للتدخل الروسي مطالبين برفع الحصار عن المناطق المحاصرة التي يموت أهلها جوعاً .

حضر الاعتصام بعض أعضاء الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة وكوكبة من المعارضين البارزين بالإضافة لناشطين سوريين .

غطت ذلك الاعتصام الكثير من وسئل الإعلام المقروءة والمرئية ، قناة الجسر الفضائية كانت حاضرة والتقت مع الأستاذ محمد يحيى مكتبي الأمين العام للائتلاف السوري وسألته عن الرسالة التي يودون توجيهها من خلال ذلك الاعتصام فأجاب : نريد أن نوصل رسالة للعالم بأننا جادون في إيقاف شلال الدم السوري والانطلاق نحو مستقبل مختلف للسوريين يكون عنوانه تأسيس لنظام سياسي جديد بعيداً عن الاستبداد والدكتاتورية والتطرف والإرهاب .

وجواباً على سؤال حول التدخل الروسي وجه للمعارض هيثم المالح أجاب : الروس دخلوا في البداية كدولة داعمة لنظام بشار الأسد ثم تحولت لدولة محتلة وبعد الاتفاق الأخير بين الروس وبشار بشهر آب أصبح الروح محتلون وتغيروا من دولة داعمة إلى دولة محتلة ، وأضاف أن بشار الأسد فاقد للشرعية بالتالي دخول روسية في سورية دخول غير شرعي .

أما رائد الفضاء المنشق عن النظام السوري محمد فارس وعن حصار الجوع الذي يقوم به النظام على شعبه أجاب : هو حصار من مجرم يقتل شعبه وأنه أي بشار ليس من الشعب السوري ووصف الحصار بأداة قذرة يستخدمها النظام الفاقد للأخلاق .

استمر ذلك الاعتصام أكثر من ساعة رفعت به اللافتات الرافضة لممارسات النظام والمطالبة بفك الحصار عن الناس المحاصرين ، وفي نهايته تمت الدعوة للقدوم يوم الجمعة القادمة للقيام بوقفة تحت عنوان ( توحيد فصائل الجيش الحر ) .