الأثنين 2018/04/30

اتهامات لروحاني برفض توجيه ضربات عسكرية لإسرائيل

كشف الضابط في استخبارات الحرس الثوري الإيراني بويان حسين بور على حسابه الخاص بموقع تويتر عن "رفض الرئيس الإيراني حسن روحاني بضرب إسرائيل"، بعد شيوع أنباء عن مقتل 18 عسكريا إيرانيا أمس الإثنين بضربات مجهولة على حماة وحلب.

وجاءت تغريدة بور رغم ما نقلته وكالة "مهر" الإيرانية عن مصدر مطلع نفيه "ما تناقلته عدد من وسائل إعلام أجنبية حول استهداف عدد من القوات الاستشارية الإيرانية في سوريا أثناء العدوان على أطراف بلدة سلحب في ريف حماة الغربي".

كما نقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية عن قائد لواء "فاطميون" في سوريا قوله إن "الأنباء عن هجوم صاروخي على قاعدة للواء 47 في حلب كاذبة"، مؤكدا أن "قاعدتنا قرب حلب سالمة ولم يقتل أحد من أفراد اللواء".

وقال حسين بور بتغريدته: "تم تسليم ملف الهجمات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية بسوريا وأيضا خيارات الرد على هذه الهجمات إلى المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الذي يترأسه الرئيس روحاني."

وأكد بور على وجود خلاف بين القيادة الإيرانية حول الرد على إسرائيل قائلا: "هناك بعض المصادر تؤكد بأن روحاني يرفض الرد على إسرائيل والأخذ بثأر الإيرانيين الذين قتلتهم إسرائيل بسوريا من أجل الحفاظ على الإتفاق النووي الإيراني."

وهاجم بور وهو يعد من أبرز القيادات الأمنية الإيرانية النشطة على موقع تويتر الرئيس الإيراني روحاني قائلا: "الشعب الإيراني لا يحتاج إلى رئيس جبان، وعلى الرئيس روحاني أن يصدر أوامرةه إلى القوات المسلحة الإيرانية لضرب إسرائيل."

وكانت حسابات مقربة من قوات الحرس الثوري الإيراني على مواقع التواصل الاجتماعي أعلنت مقتل أكثر من 18 ضابطا من قوات الحرس الثوري الإيراني في الضربات الصاروخية التي استهدفت مواقع إيرانية بريف حماة."

وطالب رجل الدين الإيراني البارز حسين كازروني من حسابه على تويتر الرئيس الإيراني بالخروج أمام الشعب الإيراني لإعلان مقتل الإيرانيين الذين استهدفتهم إسرائيل في ريف حماة وأيضا الإعلان رسميا بالرد الإيراني العسكري على إسرائيل."

وشنت حسابات تابعة للحرس الثوري الإيراني وتيار المحافظين في إيران هجوما شرسا على المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الذي يترأسه روحاني مطالبة روحاني بإصدار قرار الرد بصورة عاجلة على الضربات الإسرائيلية الموجعة التي استهدفت المواقع الإيرانية بسوريا من أجل الحفاظ على كرامة إيران والإيرانيين."

وقال علي نوش أبادي من قوات الحرس الثوري الإيراني على تويتر مهاجما روحاني: "في الحملة السابقة قتل سبعة إيرانيين ولم تقل شيئا والان قتل 18 إيرانيا وايضا تريد ان تلتزم الصمت!".

وأنشأ آلاف الإيرانيين هاشتاغ "أخذوا بالثأر" مطالبين النظام الإيراني بالرد على إسرائيل بعد الضربات المتتالية التي وجهتها إسرائيل للقوات والمواقع الإيرانية بسوريا.

ومن جانبه أكد حسين دليران مسؤول الشؤون العسكرية في الحرس الثوري الإيراني لوكالة تسنيم بأن الرد الإيراني على استهداف مطار التيفور العسكري بريف حمص بات جاهزا.

وتمر الأجواء الداخلية الإيرانية بمرحلة متشنجة بسبب تهديد ترامب بإلغاء الاتفاق النووي الإيراني وأيضا مسألة الرد على الهجمات الإسرائيلية. ويؤكد المحافظون وقيادات كبرى من قوات الحرس الثوري الإيراني بأن الرد على إسرائيل بات قريبا جدا."