الجمعة 2018/05/25

ترامب يلوح بالخيار العسكري بعد إلغاء القمة مع زعيم كوريا الشمالية

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الخميس، إن الولايات المتحدة أجرت اتصالات مع كوريا الجنوبية واليابان، وإنها مستعدة لجميع الاحتمالات للتعامل مع كوريا الشمالية، ملوّحا بالخيار العسكري "إذا لزم الأمر".

جاء ذلك في كلمة ألقاها ترامب بالبيت الأبيض عقب قراره في وقت سابق أمس الخميس، إلغاء قمة كانت ستجمعه مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، في يونيو/حزيران المقبل.

ووصف ترامب قرار إلغاء القمة بأنه "نكسة كبيرة لكوريا الشمالية والعالم".

وقال إن الجيش الأمريكي "جاهز -إذا لزم الأمر- للرد على أي عمل أحمق أو طائش من قبل كوريا الشمالية".

وأضاف: "لقد تحدثت مع الجنرال جيمس ماتيس (وزير الدفاع الأمريكي)، ورؤساء الأركان المشتركة وقواتنا العسكرية، التي تعتبر حتى الآن أقوى قوة في العالم، والتي تم تعزيزها مؤخرا، وكما تعلمون جميعا، فهي جاهزة إذا لزم الأمر".

وقال ترامب أيضا إنه تشاور مع اليابان وكوريا الجنوبية، مشيرا إلى أنهما "على استعداد في حال قيام زعيم كوريا الشمالية بعمل متهور أو أحمق".

وتابع أن "اليابان وكوريا الجنوبية ترغبان أيضا في تحمل الكثير من تكلفة أي عبء مالي، وتكاليف أي عمليات تقوم بها الولايات المتحدة في حال فرض علينا مثل هذا الوضع المؤسف"، على حد تعبيره.

وأردف: "نحن مستعدون أكثر من أي وقت مضى".

لكن في المقابل، قال ترامب إن "القمة مع كوريا الشمالية يمكن أن تعقد فيما بعد"، مضيفا أن "كيم جون أون يريد أن يقوم بما هو في صالحه وصالح شعبه".

واعتبر "الشعب الكوري الشمالي يعاني بدون مبرر"، مشيرا إلى أن "كل الكوريين يستحقون أن يعيشوا في سلام، والمستقبل المضيء لا يمكن أن يكون إلا إذا توقفت التهديدات النووية".

وتابع ترامب في هذا السياق: "من الممكن أن تعقد القمة، لكننا نريد أن نقوم بالأمر كما يجب".

وتابع مشددا: "لن أتنازل أبدا عن سلامة وأمن الولايات المتحدة"، في إشارة إلى نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

وأكّد ترامب أن بلاده "ستواصل أقصى درجات الضغط على كوريا الشمالية إلى حين تخليها عن برنامجها النووي".