الجمعة 2016/01/22

الناتو يدرس طلبا أميركيا لدعم الحرب على تنظيم الدولة

قالت متحدثةٌ باسمِ حِلفِ شمالِ الأطلسيّ ناتو إنَّ الحِلفُ يدرس حالياً طلباً منَ الولاياتِ المتحدةِ للمشاركةِ في التحالفِ الدولي ضدَّ تنظيمِ الدولة. وأكدَت المتحدثةُ تسَلُمَ الناتو بالفعلِ طلباً بدَعمٍ مُحدَدٍ للعملياتِ القتاليةِ ضِدَّ تنظيمِ الدولة، مُضيفةً أنَّ الطلبَ يتعلقُ بمُشاركةِ طائرات أواكس التي يمتلكُها الحِلفُ في تلكَ العمليات.

ولم يتّضِح بعدُ متى يشاركُ الناتو في عملياتِ القتالِ ضِدَّ تنظيمِ الدولة، إذ قالت المتحدثةُ إنَّ الطلبَ يُدرَسُ في الوقتِ الحاليِّ مِن جانبِ دُولِ الحلف.

ويُمكنُ لطائراتِ أواكس المزودةُ بنظامِ الإنذار المُبكِرِ أن تكونَ بمثابةِ مَراكزِ قيادةٍ جويةٍـ والتواصلَ معَ َالطائراتِ الأخرى، والُمساعدَةَ في تنسيقِ الضرباتِ الجويةِ لقواتِ التحالفِ ضدَّ تنظيمِ الدولة.

ولا يشاركُ حلفُ الناتو بصفتهِ تلكَ في التحالفِ الدولي ضدَّ تنظيمِ الدولة والذي تقودهُ الولاياتُ المتحدة.

وفي الأثناء.. قالَ رئيسُ اللجنةِ العسكريةِ لحلفِ الناتو بيتر بافيل إنَّ روسيا تستهدفُ قواتِ المعارضةَ السوريةَ بشكلٍ أكبرَ مِنَ استهدافِها عناصرَ تنظيمِ الدولة.

وأضافَ بافيل في مؤتمرٍ صحفي عقدَهُ عَقِبَ اجتماعِ اللجنةِ العسكريةِ للحِلفِ الذي جَمَعَ رؤساءِ أركانَ الدُوَلِ الأعضاء أنَّ سبعينَ بالمئة منَ القصفِ الروسيِّ يستهدفُ المعارضةَ مُقابلَ ثلاثينَ بالمئة فقط ضِدَّ تنظيمِ الدولة.