الجمعة 2018/11/30

الأمم المتحدة توثق مقتل 23 مدنياً بقصف أمريكي في أفغانستان

وثقت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان (يوناما) مقتل 23 مدنياً على الأقل، وإصابة 3 آخرين في قصف أمريكي على ولاية هلمند، جنوبي البلاد، الثلاثاء الماضي.

وأكدت البعثة في بيان لها، اليوم الجمعة، أن النتائج الأولية تشير إلى أن الغالبية العظمى من ضحايا الغارة الأمريكية من النساء والأطفال.

وقالت البعثة: "نحاول التحقق من صحة التقارير التي تفيد بأن ما يصل إلى 10 أطفال و8 نساء من الـ23 مدنياً قُتلوا إثر القصف، وأن 3 أطفال آخرين أصيبوا خلال القصف ذاته".

وكان باريكي ماليا، المتحدث باسم الجيش الأمريكي في أفغانستان، أقر بأن الغارة الجوية التي قيل إنها ضربت الثلاثاء منزلاً في هلمند نفذتها "طائرة أمريكية".

وأضاف: إن "الضربة الجوية تمت دفاعاً عن النفس وبطلب من القوات الأفغانية التي كانت تواجه، حينئذ، مقاتلين من حركة طالبان محملين بقذائف صاروخية ورشاشات ثقيلة".

ورفض المتحدث الأمريكي الإفصاح عن المعلومات التي تعرفها الولايات المتحدة حول القتلى المدنيين.

واكتفى بالقول إن الولايات المتحدة تحقق في كل "ادعاء ذي مصداقية بارتكابها خطأ (في هلمند). القوات الأمريكية والأفغانية لم تكن على علم بوجود أي مدنيين في المجمع (حيث اختبأ مسلحو طالبان) أو بالقرب منه".

بدورها نقلت وكالة "أسوشييتيد برس" الأمريكية، الأربعاء، عن مسؤولين أفغان (لم تسمهم) أنّ 30 مدنياً على الأقل لقوا مصرعهم خلال القتال المشار إليه في هلمند، أغلبهم بسبب الغارة الجوية.

يشار إلى أن بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان رصدت مقتل نحو 649 مدنياً خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، وهو ما يعد ارتفاعاً حاداً في عدد الضحايا مقارنة بالعام الماضي.