الكويت تتوقع التزاماً كبيراً باتفاق خفض إنتاج النفط

توقع وزير النفط الكويتي عصام المرزوق، الإثنين، التزاماً كبيراً من منتجي "أوبك" والمنتجين المستقلين باتفاقي خفض إنتاج النفط، اللذين تم التوصل إليهما في نوفمبر/ تشرين الثاني وديسمبر/ كانون أول الماضيين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مع الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك"، محمد باركندو الذي يزور الكويت حالياً.

وقال المرزوق، "إن اجتماع لجنة مراقبة الالتزام في فيينا يومي 21 و22 يناير/ كانون الثاني سيتفق نهائياً على آلية لمراقبة الإنتاج".

وأضاف أن "أول أرقام تخفيض الإنتاج ستظهر في بداية فبراير/ شباط المقبل، وحتى لو لم يكن التخفيض كاملاً فسيكون بمثابة بداية".

أوضح أن الالتزام بالخفض حالياً بقيادة السعودية والعراق وصل إلى 60%.

وبدأ الأعضاء في "أوبك" ومنتجين مستقلين، مطلع العام الجاري، خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل و558 ألف برميل يومياً، على التوالي، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط العالمية.

من جهته، قال باركيندو إن "الكويت تحمل على عاتقها المسؤولية الكاملة لمراقبة قرار المنظمة بخفض الإنتاج، في ظل ترؤسها لجنة مراقبة الإنتاج".

وأضاف أن اتفاق خفض الإنتاج الذي توصلت إليه المنظمة في 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، يعكس العمل بروح الفريق الواحد، وسينعكس إيجاباً على استقرار أسواق النفط النفط، ومنتجي النفط الصخري وعلى الدول المنتجة والمستهلكة للنفط.

وتترأس الكويت لجنة مراقبة الاتفاق النفطي التي تضم كلا من الجزائر وفنزويلا من "أوبك" وروسيا وسلطنة عمان من خارجها.

  • مصدر الخبر: الأناضول

شارك الموضوع